2/06/2008

هل لك أن تحب؟


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


إن الحب جميل بجميع أشكاله وألوانه فهو جميل بجميع معانيه حينما نتذوقه لا نود لا يترك طعمه ألسنتنا يتذوق العابد حبه لربه ويتذوق الأب حبه لأبنه ويتذوق المحبين الحب كما لو أنه فاكهه بل هو أطعم منها .إن الحب هو مفتاح القلوب الخاوية فمن منا لم يتذوق طعم الحب بأى شكل من أشكاله فكأنه فرض على نفسه العزله وعدم الإستمتاع بكينونة الحب .يحثنا ديننا على أن نحب بعضنا البعض وأن تحب لأخيك مثلما تحبه لنفسك .لأن الحب أساس المجتمع ففي أى مجتمع يتواجد حب وألفه بين الناس تجد الجميع في حالة نشاط وإستعداد للعمل .ومن أسمى أيات الحب والمودة التى بين الزوجين لأنهما العنصران الأساسيان في الأسره وعلى أساس تفاهمهما تستقر الأسره قد يولد الحب قبل الزواج وما أجمله إذا أنتهى ذلك الحب بزواج سعيد ولكننا نرى أن في أغلب الأحيان ينتهى ذلك الحب بالفشل ولا ندرى وقتها السبب رغم أن الأسباب قد تتراءي أمام أعيننا قد يكون الأحبة صغار فيجدوا أنفسهم أمام الأمر الواقع وهو أنه لا بد لهم أولاً من إستكمال حياتهم العمليه أولاً قبل أن يفكروا في تلك الخطوة أو قد نجد أن ظروف الحياة تهدم مابين المحبين بكل قسوة وعنف .أو نجد أن إدراك المحبين لمفهوم الحب هو إدراك خاطىء بمعنى أنها تعد بالنسبة لهم عاطفة عابره لا بأس أن يستمتعوا بها قليلاً ثم يمضوا بعدها كل واحد في طريقه . إن الحب مهما إختلفت أشكاله وألوانه إلا أننا جميعاً متفقين أنه لا بد منه لا يوجد شخص على وجه الأرض لا يحب وليس لزاماً عليك أن تقع في غرام محبوب وإنما كما قلت فأنت تحب أبويك وإخوتك وزملائك وقبل ذلك تحب ربك . هل لنا بذلك الحب الصافي الذى ينعش القلوب وينقيها كما لو أنها ولدت من جديد .
حب لاخيك كما تحب لنفسك

2 comments:

أبوثابت said...

وعليكم السلام
ــــــــــــــــ
تنهيدة عميقة طويلة إنتهيتُ بها من قراءة هذه المقالة التى تستحق التأمل وقتا - والحقيقة كل هذه المقالات فى هذه المدونة تستحق ذلك .. وهذا الموضوع ( الحب) ليت الناس يعيشونه عن فهم حقيقى
ـــــــــــــــــ
ورأيتُ أن أقف بقلمى عند هذه الكلمات القليلة ، لأننا فى حاجة إلى العمل أكثر من حاجتنا إلى الكلام .. ولكن ، رأيتُ أن أمضى فى تعليق ، فالموضوع ثمين ولا يقدر بشئ فى هذه الدنيا كلها
ــــــــــــــ
عن أنس رضى الله عنه أنّ أعرابيا قال لرسول الله صلى الله عليه وسلم : متى السّاعة؟ قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ما أعددت لها؟ قال : ما أعددتُ لها من كثير صوم ولا صلاة ولا صدقة ولكنى أحب الله ورسوله . قال الرسول صلى الله عليه وسلم: أنت مع من أحببت
ـــــــــــــــــــ
الحب لله سبحانه وتعالى .. نسأل الله أن يملأ قلوبنا بحبه ، يارب ..هو أساس لكل حب آخر ، وإلا سيكون الفشل وعلاقات الناس ببعضهم تعود إلى هذا الأصل نجاحا وفشلا... فيجب أن يُراعى هذا ، . ونحن مضطرون فى هذا الزمان الذى اختلطت فيه المفاهيم أن نذكر معنى الحب فليس ادّعاء ولايتوقف عند مجرد الكلمات فإنه لابد له من دلائل وهى العمل بمقتضاه
ــــــــ
وأكتفى بذلك لأنّ الموضوع كما كتبته الأستاذة علياء جدير بالقراءة وأنتهى بما بدأتُ به ، من أهمية قراءته والتأمل في معانيه وأن يُقرأ أكثر من مرّة
ـــــــــــــ
اللهم اهد قلوبنا واملأها رضا بحبك
ـــــــــ
أبوثابت

علياء said...

بارك الله فيك أستاذ أبو خالد وجزاك الله خير الجزاء عما قلت .نعم نحن في أمس الحاجه لأن نتفهم معنى الحب بمفهومه الصحيح فالحب ليس كلمات وإنما هو أفعال يخصنا جميعاً