11/03/2007

هل تذوقتها من قبل؟

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

ما أجملها ! تلك الفرحه التى نبحث عنها بين ثنايا الزمن . وحين نمتلكها نجد أنفسنا قد ملنا طرباً . نجد أنفسنا كما لو أنه أصبح لدينا القدرة كى نحلق عالياً في السماء .تلك الفرحه الغاليه نشتاق إليها من وقت لآخر نود لو أن نتذوقها من حين لآخر فنحن نعم نفرح بأشياء كثيره ولكن قلما تقابلنا تلك الفرحه العارمه التى نحس حينئذ أنها نابعه من قلوبنا نحس وقتها كما لو أن قلوبنا قد إقتُلعت من مكانها فهى لا تريد أن تبقي ساكنه وقت الفرح تريد أن ترقص أن تجرى أن تصرخ بأعلى صوتها معبره عن فرحتها .تود قلوبنا حينئذ أن يشاركها جميع من حولها تلك الفرحه الرائعه . وقتها ستجد الدنيا جميله في عينيك والحياه حلوة وكل ما هو صعب سيصبح في نظرك سهل . ستحب الجميع ستتمنى الخير لهم لأنك قد أخذت نصيبك من الخير والفرح . ستتلون حياتك بألوان مبهجه . ستصبح قدرتك على العمل أكثر . قد لا تنام من الفرحه قد تخاف من فقدانها أى وقت . قد تخشي الحسد فهناك من يضمر بين طيات نفسه حقد أسود للآخرين .
إن فرحة القلب ليست كأى فرحه أخرى لا يعرفها إلا من عايشها وإستمتع بها . قد نسعى إليها بأنفسنا فنكون بإجتهادنا قد وصلنا إليها . وقد يكرمنا رب العزة بها فيُفرح قلوبنا بأشياء لم تكن في حسباننا فهو وحده قادر على كل شيء .
هل لنا أولاً أن نحمد الله سبحانه وتعالى على نعمه وعطاياه التى منحنا إياها فالحمد والشكر يجلب الخير دوماً وفي ذلك طمأنينه للنفس . ولننتظر تلك الفرحه الخفيه التى تعشقها القلوب فهى آتيه بإذن الله ولكن لنعلم أن كل شيء بأمر الله جل وعلا .
اللهم لك الحمد والشكر يارب العالمين

6 comments:

Ahmed Al-Sabbagh said...

ربنا يفرح قلبك دايما يا علياء

بوست جميل ولذيذ ومفرح اوى

وبالصدفة انا انهاردة فرحااان

تحياتى ليكى من كل قلبى

علياء said...

شكرا أستاذ أحمد وربنا يفرحك دائما

ali said...

كلامك جميل يا علياء تعرفى انا قعدت افكر كام مره حصل معايا الحكايه دى لقيتهم مرتين تلاته فى عمرى كله بس الحمد لله انا مش طماع ويا رب يوفقك يا علياء

علياء said...

شكرا أستاذ على فعلا فرحة القلوب هذه قد تكون قليله ولكننا دوما في إشتياق إليها .

??????? said...

نعم تذوقتها من قبل والحمد لله ، لكنها ذات وجهين وجه حقيقى وآخر مزيف . أما الحقيقى فبالقرب ممن يستحق الحب وهو اللـــــــــه وحده .. ، الحب !! لله وحده ؟!!! معنى ذلك أن الحب لايجوز للمخلوقين ؟؟؟ لالا . ليس المعنى كذلك . انتبه : الحب بمعناه الحقيقى لايكون إلا لله . أما لغير الله فمجازا .يقول الله تعالى : (ياأيها الذين آمنوا من يرتد منكم عن دينه فسوف يأتى الله بقوم يحبهم ويحبونه ..)الآية"54"من سورة المائدة
هذا بالنسبة لله ..اللـه الذى خلقنا ويدبر أمرنا ،وأنعم علينا ويغفر لنا ويرحمنا. وبالنسبة للمخلوقين حديث النبى صلى الله عليه وسلم (سبعة يظلهم الله فى ظله يوم لاظل إلا ظله...-منهم-ورجلان تحابا فى الله اجتمعا عليه وافترقا عليه) هذا حب مجازى أما مابين الزوجين فهو كما وصف الله سبحانه وتعالى (ومن آياته أن خلق لكم من أنفسكم أزواجا لتسكنوا إليها وجعل بينكم مودة ورحمة ..)الآية "21"من سورة الروم فالسكن والمودة والرحمة ويطلق عليه حبا مجازا كذلك .
إذن هذه الفرحة وهذه السعادة هى فى الرضا عن الله ، فرحة بفضل الله ،فرحة بالقرب من الله ، فرحة بمناجاة الله فى الصلاة والدعاء . ألم يقل الرسول صلى الله عليه وسلم عن الصلاة : أرحنا بها يابلال .
عندئذ حقا سيرى الإنسان أن الحياة كلها جميلة ويا حبذا لو وجد له اخوة فى الله يشاركونه مبادئه ويتعاونون عليها

أطلت عليك أختى الفاضلة . فعذرا ولك الحق فى المسح أو الإختصار

اللهم ارزقنا حبك وحب من يحبك وحب كل شىء يقربنا إلى حبك

واللهم املأ قلوبنا رضا وطمأنينة ..اللهم استجب ياااارب ياالله

أبوثابت

علياء said...

صدقت أستاذ أبوثابت فان أجمل وافضل حب هو حب الخالق عز وجل